248-957-1841 info@westarabia.com

Dear Syrian woman,

I think when the world invented  women’s day, never knew that you will deserve your own one day, please forgive those who invented it.

They never knew about this fear look you gonna have in your eyes for years.

They never knew you will lose your husband by Russian air crafts, your 5 years old girl choking to death between your arms by chemical weapons or your unborn child because of your terrifying journey with 60 other human beings on the same 6 meters rubber boat.

They never knew you will lose all your good memories back in that destroyed house you lived in for more than 20 years in Syria.

They never knew you will never have any more long chats and cups of coffee with your gossiping neighbor, cause she lives in Belgium now and you are in Sweden, or probably cause she lost her ability to speak after her 16 years old kid died under torture in Assad’s prisons.

And most importantly, they never knew how much hopes and life-long dreams you gonna abandon on your way of having a safe life for yourself and what’s left from your family.

Please forgive them, and never give up on being greater than all women’s day the world has.

عزيزتي المرأة السورية,

باعتقادي ان العالم حين اخترع ما سموه يوم المرأة العالمي, لم يعلم انك ستستحقين واحداً خاصا بك, أرجوكِ سامحي من اخترعه.

لم يعرفوا عن نظرات الخوف التي ستصاحبك لسنين ما حييتي.

لم يعرفوا عن زوجك الذي سيفارقك شهيدا بقذائف الطائرات الروسية, طفلتك صاحبة الخمس سنوات التي ستحمليها بين ذراعيكي مختنقة من القذائف الكيماوية، حتى الموتت، أو رضيعك الذي لن تلديه بسبب رحلة الموت التي ستخوضيها في عرض البحرمع ٦٠ هارباً اخرعلى نفس القارب المطاطي صاحب الست أمتار “على زعم المهرّب”.

لم يعرفوا عن ذكرياتك الدافئة التي ستتركينها تحت حطام بيتك الذي عشتي فيه لاكثر من 20 عاما في سوريا.
لم يعرفوا عن الأحاديث الطويلة وفناجين القهوة التي ستفقدينها مع جارتك الثرثارة, لأنها تعيش الآن في بلجيكا وانت في السويد، او لربما بسبب فقدانها قدرتها على النطق بعد تلقيها صدمة وفاة ابنها ذو الخمسة عشر ربيعا تحت التعذيب في سجون الأسد.

والأهم, لم يعرفوا يوما عن آمالك وأحلام العمر التي ستتخلين عنها, أمراً وليس فضلاً, في طريقك باحثة عن حياة آمنة لك ولبقايا عائلتك .

أرجوك سامحيهم, ولا تتخلي يوما عن كونك أعظم ألف مرة من كل أيام المرأة التي يملكها العالم.